رحلتي إلى كاوست – الجزء الأول :



عدُت لمنزلي و قلبي و روحي مازالا هناك ، في جامعة كاوست ..
و لمن لم يسمع بها حتى الآن فهي جامعة لدرجتي الماجستير و الدكتوراه في منطقة ثول بالمملكة العربية السعودية . في حفل افتتاح الجامعة تأسرك التقنيات العجيبة و التي تكاد تسمعها لأول المرة و المتوفرة فقط في كاوست ، و من وجهة نظري ستكون الجامعة الأولى حول العالم قريبًا جدًا ..
أكثر ما لفتني في كاوستقبل زيارتها و التي هي أجمل هدية حصلت عليها– أسرني شعارها الشبابي ، الحضاري و المبهج و بودي حقيقةً قراءة فلسفة الشعار يومًا ما و التعرف على مُصممه أيضًا ..

بدأت رحلتي في صباح الخميس حيث كانت لي زيارة مع طالبات جامعتي إلى جامعة الملك عبد الله .. الانبهار كان رفيقنا منذُ لحظات دخولنا الأولى فـ كُل شيء نظيف ، مرتب ، مُبهر ، رائع و كأني كنت في الجنة ..
لست الوحيدة التي شعرت بذلك بل الجميع .. الجميع بدون استثناء ، حتى غرقنا في مُود الهسترة و الضحك الغير منتهي كـ نتيجة طبيعية لما نراه ..
تم استقبالنا في غرفة للمحاضرات تفتنك بلون كراسيها الحمراء الوثيرة ، و طاولاتها الرمادية اللامعة ، حيث تم تعريفنا بثلاث من أعضاء هيئة التدريس في الجامعة بالإضافة إلى أربع طالبات يدرسن فيها ، اثنتان منهن سعوديات و أمريكة و صينية . و في عرض مُبسط جدًا و وافي تم تعريفنا بأقسام الجامعة و متطلبات الدخول و غيرها من الأمور التي تهم كُل طالب و طالبة لديهم الرغبة في التقديم لهذه الجامعة ..

بعدها قيل لنا أننا سنتوجه للمطعم ، لكن كُل ما نراه أمامنا هو بحر بديع يعكس أشعة الشمس الجميلة ، لـ تقول إحداهن :”حنتغدى عَ البحر !!” ، لتكون المفاجأة أن المطعم مُطل على البحر لينعم الواحد منّا بمنظر جميل لدى تناوله الطعام ، المفاجأة الأخرى أن المطعم هو مطعم 5 نجوم و ليس كافتيريا يدور عليها الذباب ، حيث ينقسم إلى أقسام “الأكل الآسيوي ، الباستا ، البيتزا …الخ” بالإضافة إلى طاولة ضخمة تحمل أنواع مُختلفة من السلطات و الصوصات و أنواع الحلى التي يسيل لها اللعاب قبل الوصول إليها ، و في وضع كهذا يحتار الواحد صراحة اش يآخذ !
هذا غير ثلاجة كبيرة تحمل كُل أنواع العصيرات التي أعرفها و التي لم أرها من قبل بالإضافة للعصيرات الطازجة طبعًا !
و لتعيشوا الجو معي أكثر ، فالمطعم على النظام الأمريكي ، فكل منّا يختار ما يريد ، فكان اختياري : قطعة من السمك المشوي مع بعض البطاطا المشوية و قطعة قرنبيط مقلي ، و صراحة كانت عيني عّ المكرونة لكن المكان كان مزدحم فاكتفيت بهذا و توجهت لقسم الحلى لأختار طبق بروفترول محشي بالكاسترد و عليه قليل من الكريما و صوص الشكولا و بالطبع كأس عصير برتقال طازج ..
توجهت لطاولتي ، و التي كانت قريبة من نافذة كبيرة مُطلة على البحر ، فجأة أحدهم يمر بدراجته و كأننا ما أعرف فين ، سؤال واحد يتبادر لِـ ذهني في كُل لحظة “هل أنا في جامعة ؟!” ، بعد انتهائنا من وجبة الغذاء توجهنا للمسجد لأداء صلاة الظهر ، لننطلق بعدها في رحلة في داخل الحرم الجامعي و زيارة بعض مبانيه ..

بدأنا بالمعامل برفقة أحد المسؤولين عنها فأخذ يشرح لنا عن كُل معمل الشيء اليسير ، لكن الكلمة الوحيدة التي تتردد دائمًا هي “هذا … الوحيد في العالم” ، بالتأكيد لن تخفى عليكم هتافات و صرخات التعجب من بنات “الكيمياء الحيوي” اللواتي يرين لأول مرة المعامل التي يفترض بهن العمل فيها عمليًا و ليس نظريًا ..
ثم توجهنا للمتحف ، هو متحف رائع جدًا لم تكفي الـ 10 دقائق للاستمتاع بربع ما فيه ، هو متحف عن العلوم و التقنية يتحدث عن بدايات العلماء المسلمين في اكتشاف العلوم ، الجميل أنك قد ترى بعضًا من أوراق الكتب القديمة و بعضًا من النماذج الأولية لتلك الاختراعات ، مع مزيج من التقنية الحديثة حيث يمكنك الاستمتاع بكل هذه الأشياء عن طريق شاشات اللمس المُبهرة ..

مازال هناك الكثير لأحكيه ، فانتظروني في الجزء الثاني و الأخير قريبًا ،

Advertisements

الأوسمة: , ,

5 تعليقات to “رحلتي إلى كاوست – الجزء الأول :”

  1. Banan Bakhaidar Says:

    ما شاء الله..نقاط على السريع:
    *ما دام فيها شيء يذكرنا بالعلماء المسلمين،فهذا يبعث الفخر في كل من يدخلها فكيف بمن سيدرس فيها.
    *المعامل..وما أدراك ما المعامل..كنت نفسي من أيام المدرسة إني أنفذ وأشوف التجارب قدام عيني “على أرض الواقع”
    *أن تتميز الجامعة بأشياء لا مثيل لها في جامعات العالم..لشيء جميـــــــــــــــــــــــــــــل.
    دمت بخيـــــــــــــــر وصحة وفرحة بعزة بإنجازاتٍ العظيمة.

  2. Modidoody Says:

    على فكرة اختي كانت معاآكم في الرحلة :$ وفعلاً رجعت منبهرة من الي شافته وجلست يومين ما في على لسانها غير كآوست

    فعلاً جاآمعة راآئعة جداً ويفخر الواحد بانها في بلد اسلامية ^_^
    الله يوفقك القائمين عليها الى نجاحات اكبر واكبر

    اسئل اللهـ لكِ التوفيق في انتظار الجزء القادم =)

  3. Mashail ツ Says:

    ماشاء الله

    الجامعـة حمآآآآآآآآس .. اتخيلني وأنا أتغدى ع البحر

    والمتحف فكرته رااائعــة

    ياريت لو كل الجامعات ع الأقل يكون فيها بعض الإمكانيات للتعليم زي المعامل مثلاً
    وماتكون فقط جامعـة واحدة في المملكة هي التي تتوفر فيها كل تلك الإمكانيات

    منتظرة الجزء الثاني 🙂

    دمتي بود يارائعـة .. ^^

  4. Bashair AL-Joudi Says:

    طيب ممكن تحكينا عن متطلبات الدخول

يسعدني ردك :)

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: