Archive for the ‘Japan ~’ Category

Alps no Shoujo, Heidi

يونيو 4, 2011


قبل سبعة عشر عامًا حيث أجلس في بيت جدتي لـ أبي أتابع الحلقة الأخيرة و أمي ليست بجواري ، و مع أغنيات الفرح التي كانت تملأ أذناي ، أتاني خبر ولادة أمي بأول أخ لي .. هكذا أتذكر “هايدي
.
.

و قبل مدة ليست بالطويلة استيقظت و ذات الأغنية تدور في عقلي ، و لستُ أدري أيّ شيءٍ ذاك الذي استدعاها من مخزن الذاكرة .. عملت قوقلة سريعة و إذا بي أرى بل أسمع الـ OST كاملاً ، كنت أطير فرحًا و كأنها جعلتني تلك الطفلة ذات الـ 5 أو الـ 4 سنوات مرة أخرى ..
حقيقة لم أكتفي ، أخذت أبحث عن الحلقات لكن هذه المرة باليابانية ، نفسي أعيد متابعتها بلغتها الأصلية ، لكن تَغَيّر الأصوات صنع فرقًا كبيرًا ، فـ لازال صوت الجد ، هايدي ، بيتر ، و الآنسة روتنماير عالقًا في ذاكرتي و قلبي و يأبى استقبال نبرات الأصوات الجديدة .. لكني مُصرّة أتابعها للأخير ..

و لأجل أن أشارككم ما وجدت ، علّ فتاة أخرى ينتابُها شوق للماضي مثلي ..
OST | هنا
JP episodes | هنا

أتعجب كيف لـ “هايدي” أن تُغير مُودي تمامًا و ترفع معنوياتي !!

Pray 4 Japan :””(

مارس 19, 2011


لستً أدري إن كان يجب أن أبدأ
بأحداث علمنا العربي و الذي بات مُلتهبًا و مُتورمًا بشكل واضح للعالم أجمع ، أم أبدأ بـ الكارثة اليابانية و التي تُدمي القلب ..

أتابع نشرات الأخبار بكل اهتمام مُؤخرًا و شريط الـ عاجل لم يفارقها طوال الشهرين الماضيين ، لـِ تنضم اليابان مؤخرًا لتلك القائمة من الأخبار العاجلة .. رؤية المياه تزحف على اليابسة و كأنها كائن ما يلتهم كُل ما أمامه تبعثُ في القلب الرعب ..

كنت أتساءل و أنا أرى الحطام في كل مكان ، خوف و هلع من تسريبات إشعاعية ، و أرواح مازالت تحت الأنقاض تنتظر من ينقذها من برد الثلوج التي زاد الطين بله و ألبوم صور تمتلئ صفحاته بألوان الضحكات و الذكريات يتصفحه أحد مذيعي الأخبار ..

ماذا لو كنتُ أنا تلك الروح التي تسكن الصورة ، تلك الروح التي فقدت ذكريات طفولتها بالكامل ، لن تستطيع رؤيتها و هي في الماضي أبدًا .. بل ستبدأ وكأنها ولدت للتو مُجردة من كُل شيء سوى ما اختزنته الذاكرة قبل هذه الكارثة ..
أتساءل هل سأرى اليابان بعد شهورٍ قلال تنهض من جديد و تستعيد مجدها من أجل شعبها وأبناءها لتعلمنا في كل مرة أن الفشل و السقوط ليس لهما معنى في القاموس الياباني ؟
هل سأرى تلك الكتلة المحطمة تغدو بيوتًا و محال كما كانت ؟

هل ستعود اليابان يابانًا لأزورها يومًا ؟
日本のために祈って下さい

و لمن أراد التبرع لليابان (هنا)

Ryusei no Kizuna – 流星の絆

ديسمبر 2, 2010


نوع المسلسل : عائلي ، دراما ، تحقيق ، كوميدي
عدد الحلقات : 10 حلقات – 45 دقيقة لكل حلقة
السنة : 2008
التقييم : 4,5 من 5

*القصة :
عائلة “أرياكي” و المكونة من ثلاثة أبناء هم :”كويتشي ، تايسكي و شيزونا” خرجوا خفية في أحد الليالي لرؤية أحد الشهب المعروفة في اليابان و لدى عودتهم للبيت وجدوا أن شخصًا ما قتل كُلاً من والدهم و والدتهم ..
و بعد 14 سنة و تحديدًا بعد اقتراب موعد سقوط الحكم عن المجني عليه نتيجة عدم إيجاده ، قرر الأخوة الثلاثة البحث عن القاتل و أخذ ثأرهم منه ، فـ يأخذ الأخ الأكبر “كويتشي” دور الرأس المدبر و المخطط و كل من أخته الصغرى و أخيه الصغير دور المنفذ و الممثل ..
فـ هل سيجدون القاتل ؟ و من سيكون ؟ و كيف سيتقبل الأخوة أرياكي الأمر ؟

*تقيمي الشخصي :
حقيقة أعشق المسلسلات التي تتحدث عن الإخوان ، أشعر بأن بها حميمية عجيبة و جميلة ، خصوصًا أن الممثلين أتقنوا تمثيل هذه العلاقة و ظهرت لي كأنها حقيقية .. طريقة تعاملهم مع بعض ، حركاتهم المضحكة و كل شيء كان جميل ، كذلك تسلسل الأحداث و الانتقال من البداية الشبه تقليدية لـ نهاية مُبتكرة و رائعة ..

و بالتأكيد لن أنسى أرز الهياشي -Hayashi Rice- و الذي بحثت عن وصفته على النت و حاولت أن أقلده لكن متأكدة بأن طعمه في اليابان سيكون مُختلفًا 🙂
أحببت آخر حلقة كثيرًا ، أحببت الشهب و أرز الهياشي و الأكثر أحببت الأخوة أرياكي ..

*الـ Chart :


*روابط التحميل :
الحلقات | (هنا)
DVD Extras | (هنا)

Kinokuniya in Dubai

يوليو 28, 2010

Kinokuniya هي سلسلة مكتبات يابانية تُدار من قبل”شركة Kinokuniya المحدودة” ،
تأسست سنة
1927م بأول محل في شينجوكو ، طوكيو ..
و للعلم فإن محل
Kinokuniya كان في الأصل لتجارة الخشب والفحم في يوتسويا ، ولكن بعد زلزال كانتو العظيم في1923 م نقلت الأعمال غرباً لموقع جديد في شينجوكو حيث أعيد تصميمه إلى مكتبه ..

في اليابان اليوم يوجد هناك 56 محلاً في أرجاء البلاد، كما يوجد 26 محلاً منتشرًا حول العالم في كلٍ من : أمريكا ، أستراليا ، تايلند ، سنغافورة ، أندونيسيا ، تايوان ، ماليزيا و دبي ..
و منذ عام 2000م تستفيد سلسة
Kinokuniya في الولايات المتحدة من الشعبية المتزايدة للأنمي بتموين و إصدار المانغا بكلا اللغتين الانجليزية واليابانية ، بالإضافة إلى كل ما يتعلق بالأنمي من مجلات و دمى و غيرها ..
كما تعد مكتبة
Kinokuniya هي الأكبر في استراليا وسنغافورة حالياً ، و قد كانت الأكبر في أندونسيا وجنوب شرق آسيا سابقًا ..

و نصل الآن إلى Kinokuniya Dubai الموجود في دبي مول – الطابق الثاني ، حيث تعد أكبر مكتبة موجودة في الإمارات ، تضم أكثر من نصف مليون كتاب متوفرة بست لغات: الانجليزية ، العربية ، اليابانية ، الصينية ، الألمانية و الفرنسية ، تضم مجلات يابانية ، سيديهات للأنمي و الدراما ، و أهم شيء مانغا ..
و لا أخفيكم أنني أرى جرير ما تسوى شيء أمام ضخامة و جمال تلك المكتبة ، بالتأكيد و دون تأخير سألت الكاشير عن قسم المانغا لتشير بأنه متواجد في
counter B ، في البداية بدأت أشير إلى المانغات التي أعرفها و أصرخ متناسية كل من حولي و كان من نصيبي :
Code Geass
Chi’s Sweet Home
Honey & Clover
Yotsuba
kimi ni todoke
و غيرها

كل من يذهب إلى دبي لا تدع الفرصة تفوتك لزيارة هذه المكتبة إلى أن يكرمنا الله بفرع في جدة

المقدمة مقتبسة من منتديات نكست بتصرف

Omurisu – オムライス

يوليو 7, 2010

البيض بالأرز أكلة يابانية مشهورة كطبق منزلي يعده أفراد العائلة و أيضًا يمكن أن تجده في المطاعم و المحلات التجارية ، حيث سُمي بذلك اختصارًا لكلمتي :
Omelet + rice = Omurice و تنطق باليابانية Omurisu ..

كنت قد قرأت من قبل عن هذه الأكلة لكن حقيقة لم أتحمّس لتذوقها إلاّ بعد أن شاهدتها في مسلسل (マイガール) حينما صنع ماساموني-كون هذا الطبق لـِ كوهارو-تشان كما في الصورة أعلاه ..

نأتي للمقادير :
130 غرام دجاج
ملح و فلفل
فص ثوم
1\4 بصلة
4 قطع فطر “يفضل فطر الشيتاكي
200 غرام صلصة الطماطم
ورق غار
30 غرام بازاليا مجمدة
280 غرام رز مطبوخ
4 بيضات
2 ملعقة أكل كريمة

الطريقة :


هنا و عافية يا رب 😀

Tokyo Dogs – 東京DOGS

يوليو 3, 2010

نوع المسلسل : بوليسي ، كوميدي
عدد الحلقات :
10 حلقات – 45 دقيقة لكل حلقة
السنة :
2009
التقييم :
4,5 من 5

*القصة :
شهد “سو” مقتل والده من قبل “جينّو” رئيس أكبر عصابة تهريب مخدرات في اليابان في سن صغيرة ، مما جعله شرطيًا ناجحًا و من النخبة في نيويورك حيث يسكن قاتل والده رغبةً في القبض عليه ..
لكن بسبب فشله في القبض على أحد عمليات المخدرات التي أديرت من قبل “جينّو” تم ترحيله إلى اليابان ليصبح رفيقًا لأحد أفراد الشرطة اليابانيين “مارو” الذي يملك حسًا عاليًا من الدعابة و يرغب في أن يكون شرطيًا مُحترفًًا ، وليكون حارسًا للفتاة التي سقطت في نفس موقع العملية “يوكي” بعد أن فقدت ذاكرتها ..
فهل ستستعيد “يوكي” ذاكرتها ؟ و ما علاقتها بأفراد العصابة ؟ و لماذا كانت هناك في تلك الليلة ؟
و هل سيستطيع “سو” القبض على قاتل والده ؟


*تقيمي الشخصي :
على الرغم من أنني تابعت الدراما على فترات متقطعة 😡 نظرًا للتأخر في ترجمة الدراما لكني لم أكن أشعر بذلك ، المسلسل كوميدي من الدرجة الأولى 😆 فاختلاف شخصيات كل من “مارو” و “سو” يجعلهما يختلفان في الكثير من الآراء و الذي تنتج عنه مشاجرات على أتفه الأسباب –طبعًا أموت ضحك على هبلهم– ، أيضًا عندما يكون “سو” منسجم و المقطع حماسي جدًا فجأة الجوال يدق 👿 ! يا ترى مين ؟! أكيد أم “سو” الرزلة 😛 !!
ملاحظاتي على المسلسل حسيت أن كل واحد كان مآخذ دور لائق له تمامًا ،لكن القصة بها القليل من البرود و في الحلقات الأخيرة أحس “مارو” يخفف دمه بزيادة ، لكن عمومًا المسلسل ظريف و جميل و استمتعت حقًا بمشاهدته خصوصًا أن النهاية جميلة و يابانية –كنت أفتقدها– ..

* الـ Chart :


*روابط التحميل :
منتديات أنيدرا (هنا)

Kamiza & Shimoza

فبراير 15, 2010

هناك الكثير مما كُتب عن الثقافة اليابانية هنا أو في مكان آخر ، لكن بالأمس و أنا أتابع برنامج “Andy in Japan” تطرقوا لموضوع مواقع الشرف أو كما يطلق عنها في اليابان “Kamiza & Shimoza” ، في الحقيقة هي المرة الأولى التي أسمع فيها عن شيء كهذا و لذلك قمت ببعض أبحاث في صديقنا Google ..

يُخيل لي في ثقافتنا العربية أن المكان الأفضل للضيف / الشخص الأعلى مكانة هو رأس الطاولة ، فنجد الأب 8) مثلاً يترأس ذلك المقعد أثناء الجلوس على سفرة الأكل
لكن الموضوع يختلف نوعًا ما في اليابان ، فالشخص صاحب أعلى مكانة يجلس في مقعد الـ Kamizaالمقعد الأول– أما الشخص صاحب المكانة الأقل فيجلس في الـ Shimozaالمقعد الأخير– ..


يتحدد موقع مقعد الـ Kamiza تبعًا للمكان الأكثر راحة ، بعيدًا عن الباب ، على الكرسي –بأذرع– أو على الكنبة ، و بالعكس يتحدد موقع الـ Shimoza , و كم من المهم ترك ذلك المكان خاليًا حتى وصول الضيف سواءً أكان رئيسك في العمل / زبونك / والدك …الخ حتى يستطيع الجلوس فيه .
من الأدب أن تنتظر حتى يجلس صاحبة المكان الأول ثم تستأذن لتجلس ، و إذا كنت غير واثق من مكان جلوس و مدى ملائمته لمكانتك فالأفضل أن تتصرف بتواضع و تجلس في المقعد الأخير ، و إذا دعاك الشخص الأعلى مرتبةً للجلوس في مكانه فلا مشكلة في أن تفعل ذلك أيضًا 🙂


تقريبًا في كل الأماكن التي يمكن أن يتواجد فيها جمع من الناس فإنه باستطاعتك تطبيق هذا المبدأ :

* في المصعد : فإن المقعد الأخير يكون عند لوحة مفاتيح المصعد فيكون الشخص الواقف هناك شبه بعامل المصعد ، أما المقعد الأول فيكون خلف هذا الرجل تمامًا ، و بقية الأماكن للرتب التي بينهما ..
* في السيارة : يكون المقعد الأخير بجانب السائق ، بينما المقعد الأول في المكان الأكثر أمانًا و هو خلف مقعد السائق ..
* في الطائرة / القطار : يكون المقعد الأول بجانب النافذة ، أما المقعد الأخير فهو بجانب الممر ..

و بالتأكيد احترامك لهذا المبادئ يعطي انطباعًا جيدًا عنك^^ ..

Kaminari Okoshi – 雷おこし

فبراير 9, 2010


Kaminanri-Okoshi أحد الأطباق اليابانية ، سمُيت بـِKaminari نسبةً إلى المكان الذي كانت تُباع فيه و هو “Kaminarimon gate” في بلدة “Asakusa” ، أما okosho فهي من الفعل “okosu” و الذي يعني (أُنشئ / أُبتُكِر) من قبل أحد العائلات اليابانية ..

و هي عبارة عن حلى خفيف أو snack اشتُهرت في منتصف فترة الـEdoأحد الفترات التاريخية التي مرت بها اليابان– و على الرغم من أنها غالبًا ما تُعد في المحلات و المطاعم ، إلا أنني وجدت لها وصفة لم أجربها بعد لكن أحببت مشاركتكم إياها ، فإذا جربها أحد يا حبذا يعطينا انطباعه ..

طريقة التحضير :

تُحمّص حبوب الأرز الحلوة حتى تفرقع مثل الفشار ، و من ثم نضيف إليها الفستق أو حبوب الفول السوداني مع السكر ، الشيّرة و ما يسمونه بـِ “mizuame = شراب النشا” –ما أعرف إذا أصبت المعنى الصحيح– و تخلط جيدًا ثم تُشكل ..

الغريب أن هذه الحلوى ترمز إلى الحظ السعيد .. لم أصل إلى قصة معينة أو سبب ذلك ، كما أنها تعتبر تذكار مميز لبلدة “Asakusa” اليوم ..


صحتين و عافية –يا ترى كيف تقال بالياباني ؟

さよならルルシュ ..

ديسمبر 30, 2009


إنها الـ5:50 دقيقة تماماً آخر دقائقي مع “كود جياس” .. تعجز روحي عن التعبير / عن الشكر / عن الحديث حتى ، فقد باتت رؤية هذا المؤلف أحد أمنياتي الأول .. و على الرغم علمي بالنهاية مسبقًا إلاّ أنها مختلفة تمامًا عن التي رسمتها مخيلتي ..

احتضانه لـِ سوزاكو ، صديق طفولته الحميم ، و الذي كاد أن يفقد صداقته في العديد من المواقف ، إلا أن أرواحهما كانت تأبى ذلك دائمًا و أبدًا ..

سوزاكو .. الآن ستصبح حليف العدالة” – لولوش بل أنت من ستظل حليف العدالة و إن كان من خلف الستار

أخي …” – لا تكاد تفارق أذناي صرخات نانالي ، كيف لا بعد أن عاد لها بصرها لـِ ترى أخوها غارقًا في دمائه

سأدمر .. العالم .. و أعيد .. بناءه” – كانت تلك كلماتكَ الأخيرة ..

لقد مات الشيطان لولوش” – ليس شيطانًا يا كورونيليا ! ليس شيطانًا أبدًا ..

..

فقط أتساءل كيف لمخيلةِ هذا الكاتب أن تصل إلى هذا الحد من الإبداع و النظرة البعيدة المدى ؟! لماذا يعجز كتابنا العرب عن كتابة رواية تجاري ما كان هنا ؟ رواية بعيدًا عن معاني الحب الفاسد .. و كأننا نعيش من أجل الحب فقط ! هناك الكثير لنعيش من أجله ، و هناك الكثير لنفعله أيضًا ..

ماذا عن العيش بسلام ؟ ماذا عن تحقيق أماني من حولنا ؟ ماذا و ألف ماذا يمكن لعقولنا أن تُدركها ..

ألا تلاحظون أن هذا المسلسل هو انعكاس لواقعنا الحالي لكن بصورة مُحوّرة يكاد لا يدركها إلا القليل ! إنه واقعنا نعم .. لكن أين يمكن أن نجد فيه كل من سوزاكو و لولوش ؟! أين ؟! ..

لولوش ، سوزاكو ، شارلي ،كارين ، نانالي ، أوغي ، فليتا ، كورونيليا ، يوفي ، رولو ، و الجميع .. (شكرًا) تنطق بها كل جوارحي ..

ありがとう心から