Posts Tagged ‘عمرو خالد’

ماذا بعد رمضان؟

أغسطس 27, 2011

بالرُغم من أنها ليلة سبعٍ و عشرين إلاّ أنني كنت أفكر كثيرًا فيما بعد هذا الرمضان؟
فـ هناك الكثير ما نقوى على فعله فيه دون غيره من الشهور، لعدة أسباب منها عودة شياطيننا لنا، قلة الهمّة و العزيمة على العبادة و ضعف طاقتنا الإيمانية .. و يا ليت طاقتي الإيمانية تكون كما هي في رمضان طوال العام!
حقيقةً لم أُنجز في هذا الرمضان كما كنت آمل، لكن أشعر بأنه ترك لي شيئًا ما في القلب .. و كانت لي بعض الوقفات أتمنى أن تُلهمكم / تُفيدكم كما فعلت بي ..

– أولى خطوات الخشوع في الصلاة /
لأن الصلاة عماد الدين، و لن أدّعي أن صلاتي هي أكمل صلاة على وجه الأرض، كان أحد أهم أهدافي في رمضان أن أستشعر التذلل و الخشوع في الصلاة .. و سمعتُ بمعلومة من مكانٍ ما –الذاكرة تخونني كعادتها فلا أذكر مِمَن– : “حينما ترفع يديك مكبرًا للصلاة، استشعر أنك تلقي بالدنيا خلف ظهرك .. و أقبل على العليِّ العظيم
توقفتُ عندها كثيرًا .. كثيرًا .. فعلاً فكأننا نرفع يديّنا عن كُل ما يًلهينا في الصلاة و نُفرّغ أنفسنا للقائه عز و جل ..

– الدعاء لا يقبل من صاحب المعصية /
صُدمت أن تكون إحدى صديقاتي المقربات تُوقن بهكذا يقين! الدعاء لا يستجاب فقط إلاّ ممن حَرمُ طعامه! .. ثم إن كُل الآيات التي تحثُ على الدعاء لم يُذكر فيها أن دعاءنا يُرد بل على العكس “ادعوني أستجب لكم” بدون شروط –غير الأكل الحلال– و حتى إن كنت تشك في طيب طعامك تصدق بعد الدعاء علّها تكون طهارتةً لمالك من كُل سوء ..
فما كان منّي إلا أن أرسلتُ لها حلقة عمرو خالد – مع التابعين – حلقة 26 بعنوان “الدعاء”، حلقة رائعة و يجب أن يسمعها الجميع و يستفيد منها في رمضان القادم أو طوال العام، فليس الدعاء حكرًا على رمضان ..


– البخور /
من عاداتنا الرمضانية أن نُبخر شراشف الصلاة ببخور العودة تحديدًا ليشرح صدورنا و يعيننا على الصلاة –كوني أصلي و عائلتي صلاة التراويح في المنزل– و لمن لا يدري فإن أكثر ما أعشق رائحته هو بخور العودة ذاك و رائحة القهوة العربية .. يعني لو كنت في قمة بوسي و حُزني أو عندي اختبار مو راضي يدخل رآسي، فهذه أحد أسلحتي السرية، رُبما لأنهما ارتبطا بفرحة العيد مُنذ الطفولة .. العيد الحقيقي الذي كان و ليس عيد أيامنا هذه! حقًا أفتقد عيدي و أنا طفلة ..
المهم، نرجع للموضوع .. فبينما أصلي تذكرت إذا كانت هاتان الرائحتان هما أقرب روائح الدنيا إليّ و أجملها، فكيف برائحة الجنة؟ كيف؟ اللهم بلغنا دخول الجنة و لقاء حبيبك المصطفى ..

– الإتقان و الإخلاص /
كنّا قد قررنا مساعدة خادمتنا في المنزل، ابتغاءً لوجه الله و طمعًا في الأجر و المثوبة منه .. فكنت حقيقة أحرص على أن أُتقن كُل ما أفعله و أن أفعله بأفضل طريقة ممكنه بعد استشعار النية ..
و سبحان الله كنت و إخوتي نُنهي الأعمال المنزلية بأسرع ما يكون بدون تذمر أو تعب .. بل يعقبها سعادة و لله الحمد!

أحببت أن أشارككم هذه الأمور لا رياءً و إنما من باب الدال على الخير كفاعله، علّ مارةً من هُنا تجد ضالتها أو شيء كهذا ..
دعواتكم يا أعزاء،

Advertisements