Posts Tagged ‘ياسمينة هاشم’

مؤتمر العزة الرابع – Under Construction الجزء 2

مايو 8, 2011


أعود لأتمم ما تقريري عن مؤتمر العزة الشبابي الرابع و الذي كان تحت عنوان “المشاريع الشبابية – Under Construction” كما يمكنكم قراءة الجزء الأول من التقرير (هُنا) ..
تقدمت الأخت “روعة بخش” بحماسها المُعتاد لتعلن بدأ المنافسة بين سبعة مشاريع مميزة من منطقة جدة ، سيتم التحكيم بينها عبر لجنة التحكيم و المكونة من : “د.علي العمري” ، “أ.هاني المنيعي” و”هيا الشطّي” على أن تكون تحكيمهم سيكون بنسبة 50% و الـ50% الباقية في يد الجمهور تحقيقًا لمبدأ الديمقراطية ، كما أن الفائز سيحصل على جائزة مالية قدرها “30 ألف ريال سعودي” ..
كل مشروع سيتكلم عنه أحد مؤسسيه / صاحب فكرته في ثلاث دقائق و 47 ثانية
<~ لاحظوا الدقة في الوقت

المشاريع هي :

*اقرأ أمّة / هدف المشروع تحبيب القراءة لمن يهوونها ، و أهم إنتاجاتهم هي آلة بيع الكتب الأولى في المملكة العربية السعودية
*أندية القراءة السريعة / عبارة عن شبكة تواصل بين أندية القراءة المُختلفة و المنتشرة في مناطق المملكة المختلفة عبر موقع على شبكة الانترنت يسهل تواصلهم و يوفر لهم طُرق عقد جلسات الحوار بطريقة صحيحة
للخروج بأكبر فائدة
*كرنشي سكوير / عبارة عن مطعم بديكور حضاري مميز و بقائمة أطعمة حجازية شعبية لكن بطريقة جديدة و حديثة ، كما اهتم صاحب المطعم بأبسط تفاصيل المشروع من إضافة العِمّة الحجازية للـwaiters إلى الـ sound effect الحجازية
<~ أنا صوّت له، حبيت الفكرة جدًا و لي زيارة قريبة له بإذن الله
*مبادرة مجالس الطلبة / مشروع مفيد يحفز الطلاب على اتخاذ قراراتهم و انتخاب مجلس طلابي في كُل مدرسة عبر إتباع دليل تم وضعه بعد الاستفادة من الخبرات المأخوذة من المجالس الطلابية في كُلٍ من الأردن و مصر أو الكويت –مو متأكدة
*جسور / عبارة عن مكتبة لبيع وإعارة الكتب وفي نفس الوقت هي مزيج بين المكتبة و بين المقهى مؤخرًا أصبحت تقام العديد من الفعاليات الثقافية فيها
*اتحاد المحامين الشباب / هو اتحاد مُتخصص لطلاّب المحاماة ، يهدف إلى صقل مهاراتهم و تنميتها عبر ورش عمل و لقاءات
*على الطاير /
برنامج كوميدي على اليوتيوب ، يناقش مُختلف المواضيع المحلية بطريقة فكاهية ، و في كما تقول إحداهن أن شخصية الأخ “عمر” و حداثة الفكرة و عدم وجود العديد من المنافسين في هذا المجال هو أكثر ما دعا إلى نجاح برنامج على الطاير ..

طبعًا كان الحكام يحاولون اللعب بأعصابنا و أعصاب المتنافسين في لحظات التحكيم ، لكن تم الاحتفاظ باسم الفائز حتى آخر المؤتمر حيث احتدمت المنافسة بين كلٍ من (ياسمينة هاشم – مشروع مجالس الطلبة) و (عمر – على الطاير) فكان كلٌ منهما فائزًا و قُسّمت الجائزة بينهما بالنصف ..

نعود الآن لإكمال محاورنا :
الثالث | مشاريع التغيير الحضاري – أ.هاني المنيعي / الكويت

بعد أن غادر طاولة لجنة التحكيم عاد لنا واضعًا الخوذة الصفراء و جاكيت العمل –ما أعرف ماذا أسميه– و بدأ في إلقاء محاضرته على نحو سريع حيث أن نفس المحاضرة تم إلقاؤها في أكاديمية إعداد القادة في سبعة ساعات !!
تحدث عن أهمية المشاريع الشبابية و أجاب على سؤال “لماذا نحن بحاجة لمشاريع شبابية؟” ذلك أنها هي من ستحدد مستقبلنا و مستقبل الجيل القادم ..

ذكر لنا أننا يمكن أن نربط ما بين الواقع و رؤيتنا المنشودة لكن علينا أن نتذكر دائمًا أن هناك مقاومة تعيقنا عن الوصول ، و لتحديد ماهية المشاريع التي تحتاجها الأمّة علينا معرفة كُلاً من الأزمات التي نعاني منها و التي تتلخص في : أزمة سلوك + أزمة تخلف + أزمة فاعلية + أزمة قيادة + أزمة فكر
كما يجب أن نتعرف على القدرات التي نملكها و هي : حب الدين + التكاثر + الشباب + العاطفة – ظهرت مؤخرًا في المظاهرات، لكن السؤال الأهم هو :”كيف نستثمر طاقاتنا ؟” فلا يجب أن نهدرها في أمور ليست ذات أولوية ..

حدد لنا أهم المشاريع الشبابية التي تحتاجها مجتمعاتنا :
*تفعيل مساهمة المرأة في التغيير الحضاري
*رفع الوعي و الحرية السياسية (الديمقراطية)
*نشر ثقافة المعرفة و ليس القراءة لأن المعرفة أوسع بكثير من القراءة
*مشاريع قيادية
و العديد من المشاريع التي لم تستطع يدي كتابتها ، أحب أن أنوه بأن المحاضرة كان بها الشيء الكثير لكن لأن أ.هاني كان يمشّي السلايدات بسرعة فضّلت بعدها أن أنصت و أركزّ أكثر من أن أكتب ، و للاطلاع على العرض كاملاً (هنا) ..

تلا ذلك مفاجئة المؤتمر ، و للمرة الثانية يشرفنا د. طارق السويدان في مؤتمر العزة و أراه للمرة الثانية عن قُرب ، لي تلخيص منفصل له بإذن الله إذا تسنّى لي الوقت :/

الرابع | أثر المشاريع الشبابية

انتظرت هذا المحور طويلاً ذلك أن “آلاء الصديق-الإمارات” ستلقي كلمتها على المسرح والتي كانت عن أثر المشاريع الشبابية على المستوى الفكري ، حديثها الجاد ، صوتها القوي و لهجتها الإماراتية التي كانت تُلقي بها من حين لآخر .. “العبودية كفر و الحرية إيمان !!” العبارة التي لن أنساها ما حييت ..
تكلمت أيضًا الأخت “عائشة المدودي-جدة” عن التأثير على الجانب الاقتصادي قائلةً:” قالوا لي اقتصادكم قائم على النفط و أنا أقول في المستقبل القريب سيكون اقتصادنا قائم على الشباب” ، كما تحدث عن التأثير الاجتماعي الأخ “عاصم الغامدي-جدة
“<~ أهم شيء شعار عزتي إسلامي على جيب الثوب

بذلك يُسدل عزتي إسلامي ستار مؤتمر الرابع و يعلن نهايته بعد أمسية إنشادية مع الشاعر عبدالعزيز عبدالغني ..

وقفات مع مؤتمر هذا العام :
و أخيرًا لأول مرة يُصادف المؤتمر موعد فاضي من غير اختبارات لا في نفس اليوم و لا قبل و لا بعد ، لأجل ذلك كنت مروووقة عَ الآخر .. وككُل عام أخرج من المؤتمر بنفسية غير ، بحماس لشهرين أو ثلاثة و كل مرة أتأمّل من حماسي أن يطول لأطول فترة ممكنة ، رؤية بعض الوجوه تعيد لي الحياة ، تجعلني أتراقص فرحًا و لو من على بُعد ميل ..

هيا الشطّي / لازلت أذكر لقاءها التلفزيوني بذلك الزي الأبيض ، نبرة صوتها الهادئة الواثقة ، غرفتي المظلمة و دمعاتي تحت الغطاء
طارق السويدان / مُشعل الحماس ، رؤيته تبث في القلب شيئًا ما
آلاء الصديق / لطالما تمنيت رؤية الوجه المُختبئ خلف وجه الصقر ذاك ، تمنيت بقوة أن يكون لي تلك الوقفة القصيرة معها لكن علّها في مرات أُخر بإذن الله
و حتى لا أظلم أحدًا جميع المتحدثين كانوا رائعين حقيقة كُل شيء رائع سوى بعد الأشياء الصغيرة جدًا ..

Advertisements

مؤتمر العزة 3 – Switch

مارس 12, 2010



صباحكم / مساءكم حماس و نشاط و حيوية 😀 ..
لست أعي بعد أنني أكتب هنا تقريري لِـ مؤتمر العزة الشبابي الثالث و كأن المؤتمر الثاني كان قريبًا –يمكنكم مراجعته (هُنا)– ، على الرغم من استمتاعي الشديد و شحن طاقاتي من خلال أعين البعض و رؤية الجميع لكن أجدُني أصاب بنوع ما من “الإحباط :cry:” ليس لشيء سوى لأني أشعر أنني لم أفعل شيئًا بعد مما أطمح إليه ، لم أفعل شيئًا بل أكتفي بالحديث فقط عمّا سأفعل ، لم أفعل شيئًا و أظل كالعادة بين كتبي الدراسية و جلسات التناحة على قولتهم ..
أعترف لنفسي بأنني أحببت القراءة كثيرًا حتى عشقتها و هذا يعد أكثر انجاز أعتز به حاليًا ، لكنني أعد نفسي من هنا أنني سأمضي قدمًا لتحقيق كل ما أطمح إليه و أولى ذلك قصتي 😳 اللي حتكسر الدنيا ..

نبدأ في الجد و ندخل في أحداث المؤتمر ، كان من المقرر افتتاح المؤتمر في حدود الساعة الـ 8 ص لكنه تأخر و لأسباب مجهولة ليتم افتتاحه الساعة الـ 10 ص ، بس أحسن لأني تأخرت 😆
تضمن هذا المؤتمر خمس محاور :

{ الاهتمامات }
تقدمت (شيخه بن محفوظ) لإدارة هذا المحور حيث ناقشت معنا ما هي الاهتمامات و أين تتمركز اهتماماتنا .. فاهتماماتنا هي المعيار الأساسي لقياس الحضارات و بالتالي هي التي تُحدد مصير أمتنا ..
قُدم بعدها ورشة عمل مع (سمية جاد) و التي كان هدفها الأساسي معرفة كيفية استغلال أوقاتنا ، حيث أن الوقت = العمر = الانجازات ، كما أن الوقت هو مصدر مُختلف عن المصادر الأخرى فهو سريع و لا يُعوض و استغلاله يزيد من قيمته ..
و حتى نكون متوازنين علينا أن نراعي عجلة الحياة التي يجب تقسيم وقتنا على أساسها و هي : الروح ، الجسد ، العقل ، العاطفة ، المجتمع .. فلا نُُهمل جانبًا على حساب الآخر ، و بذلك يمكننا تقسيم الناس من حيث تقديرهم للوقت :
1. لا .. لا : لا يقدرون الوقت و لا يستغلونه
2. نعم .. لا : يعرفون قدره و لكن لا يجيدون استغلاله ، و هنا يتمركز الغالبية منّا
3. نعم .. نعم : و هؤلاء هم الأفضل فهم يعرفون قدره و يجيدون استغلاله

بعدها أخبرتنا عن مراحل تنظيم الوقت :
* التخطيط : حيث أن تخطيط ساعة يختصر 4 ساعات عمل !!! ، فنحدد أولوياتنا أولاً ثم نحافظ على كتابة خطة أسبوعية و سنوية .. فمثلاً يا حبذا لو تكتب الخطة الأسبوعية في نهاية يوم الجمعة مع مراعاة منحنى نشاطنا خلال اليوم و تحديد وقت زمني محدد لكل مهمة ، و لا ننسى أن تكافئي نفسك بوقت راحة حتى تستعيدي طاقتكِ ..
* التنفيذ : فـ تخطيط – تنفيذ = مضيعة للوقت ، لكن ما هي مضيعات الوقت ؟ قد تكون داخلية كـ (الملل ، التسويف) ، و قد تكون خارجية كـ (BB, Facebook, TV) ، و لذلك علينا تجنبها قدر المستطاع فتوفير 15 دقيقة = 13 يوم / السنة !!
* الالتزام

ثم عادت بعدها (شيخه) لتقدم لنا قاعدة “SMARTI” و التي تعني عمل شيء محدد ، قابل للقياس و التحقيق ، واقعي و في وقت محدد لخدمة الإسلام ، لينتهي بذلك محور الاهتمامات ..

{ المهارات }
إن المهارة تساعدنا على تحقيق أحلامنا و أهدافنا ، و يمكن أن نكتسبها من خلال العلم و المعرفة ، كما أنها تختلف من إنسان لآخر ، و أكثر ما تحتاج إليه هو التدريب و التدريب و التدريب لنضمن جودتها ..
يمكن أن نقسم المهارات :
حسب الاستخدام : تخصصية (خاصة بمجال معين) ، أساسية (شاملة و غير مُحددّة)
أما من حسب النوع : مهارات إدارية ، تقنية ، إلقائية .. الخ
ثم تقدمت (مديحه خياط 😉) لتقدم لنا شخصيات نجحت من خلال تطوير مهاراتها ، فكانت (شيماء الحاج – إدارة أعمال) كنموذج لمهارة الإلقاء ، (أ.نعيمة فاروقي – إدارة أعمال) نموذجًا للمهارات الإدارية ، أما المبدعة (ياسمينة هاشم – قانون) فكانت نموذجًا للتأليف و الكتابة فقد قامت بتأليف كتاب “1001” الذي يتحدث عن 1001 اختراع إسلامي عبر العصور و قد تم عمل معرض له في لندن ..

و تطبيقًا على هذا المحور كانت هناك فقرة “Talent Show” فكل من لديه موهبة كان عليه التقدم للمسرح لتم ترشيح 3 متسابقات للحصول الجوائز –حقيقة في مواهب رهيبة ، حبيت اللي الثلاث بنات اللي رقصوا باليه– و ما يحتاج أعلق هذه الفقرة كانت أنواع الحماااااس 😆

{ العلاقات }

قدمت هذا المحور الرائعة (هيا الشطي – الكويت) هذا الإنسانة كثير حدثوني عنها و مُجرد شفتها حبيتها ، أشعر بأن لديها جاذبية تجذب الجميع ليستمع لها ..
تحدثت عن العلاقة بالكون ابتداءً ، حيث ذكرت قصة الرسول
r مع الجذع و تدرجت إلى علاقتنا المجتمع ثم العائلة ، أذكر أنها ذكرت نقطة تعني لي الكثير حيث قالت :”من يستطيع التعامل مع أفراد عائلته ، يستطيع التعامل مع العالم كله” ، ثم علاقتنا مع أصدقاءنامو لازم أكلم صديقاتي كل يوم ، أحيانًا أنقطع عنهم فترات طويلة لكن أنا عارفة أن علاقتنا مبينة على الثقة و الحب” ، علاقتنا مع أنفسناماكو شيء مستحيل” !! ، علاقتنا مع الزوجnot fall in love but fly to love” ، و أخيرًا علاقتنا مع الله و المحافظة على صلاة الوتر يوميًا ..

{ القناعات }
فالقناعات هي الحصن الفكري للمسلم ، كما تم تناول خمس قناعات وهي (العزّة ، الشمولية ، الوسطية ، العلم و العمل ، النصر)

{ القدوات }
ذكرت (هبة حريري) أهم خمس نقاط تُميز القدوة : المصداقية “الصادق الأمين” ، رؤية مرشدة ، التميز في مجال مُحدد ، قدرة على الإلهام و الذكاء ، و أضافت أن اختيار قدوات متعددة يكسبنا التميز على عكس اتخاذ قدوة واحدة ..

و أخيرًا مفاجأة / ضيف المؤتمر (د. علي حمزة العمري) ليقدم لنا مُحاضرة بسيطة و خفيفة بعنوان “اصنع تاريخك بنفسك” –إذا توفر لي الوقت سأدرج تدوينه منفردة بها تلخيص المُحاضرة– ما أعرف حزّني كل شوية العرض يعلّق 😦 ، ليغلق المؤتمر أبوابه بعد عرض ختامي أخير !!

أحب أن أختم تقريري بأن أقول أن حضور مؤتمرات كهذا تجعلني أفكر مرة أخرى و كثيرًا ، أستعيد نشاطي و طاقتي بالرغم من الإحباط الذي يصيبني لكنه ما يلبث إلا أن يتحول إلى طاقة تدفعني ، هناك الكثير ممن أستمد القوة من أعينهم ، و أيضًا حققت أمنيتي بالصعود على المسرح مع هيا الشطي 😆 و المرة الجاية يا مريم لو سمحت تحجزوا لي فقرة أنا راح أقدمها مفهوووم 👿 !
سعيدة برؤية الجميع هناك () .. حنون و الله مرة انبسطت إني جلست معاكِ 🙂

.
.

P.S :
أعلم أن هذا الموضوع سيصل إليك (ليلى) بطريقة ما كما وصل الأول ، في كل مرة أحاول فيها التحدث معكِ تكونين مشغولة 😦 و لستُ أريد إزعاجك لكن بودي عقد حوار معكِ يتم نشره هنا على صفحات المدونة 😳